منتدى الامجاد

عزيزنا نرجو منك التسجيل أو تسجيل الدخول ان كنت مسجلاً من قبل

انطلاقه نحو المستقبل

اداره منتدى الامجاد ترحب بزوارها الكرام وكل عام وانتم بخير
منتدى الامجاد.......ثقافه ........ابداع........متعه
منتدى الأمجاد يتمنى لأعضائه دوام التوفيق والنجاح

    برالوالدين

    شاطر
    avatar
    amagd
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 127
    نقاط : 3122
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 22/10/2009

    برالوالدين

    مُساهمة من طرف amagd في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 8:18 am

    بر الوالدين...!!!

    كان أمية بن الأسكر الكناني من سادات قومه، وكان له ابن



    اسمه كلاب، هاجر إلى المدينة في خلافة عمر بن الخطاب،



    فأقام بها مدة ثم لقي ذات يوم طلحة بن عبيد الله والزبير



    بن العوام فسألهما: أي الأعمال أفضل في الإسلام؟ فقالا:



    الجهاد، فسأل عمر فأغزاه في الجند الغازي إلى



    الفرس، فقام أمية وقال لعمر: يا أمير المؤمنين هذا اليوم من أيامي



    لولا كبر سني، فقام إليه ابنه كلاب وكان عابدًا زاهدًا فقال:



    لكني يا أمير المؤمنين أبيع لله نفسي وأبيع دنياي بآخرتي!!



    فتعلق به أبوه وكان في ظل نخل، وقال: لا تدع أباك وأمك



    شيخين ضعيفين ربَّياك صغيرًا حتى إذا احتاجا إليك تركتهما.



    فقال: نعم أتركهما لما هو خير لي! فخرج عازيًا بعد أن أرضى



    أباه فأبطأ، وكان أبوه في ظل نخل له، وإذا حمامة تدعو فرخها،



    فرآها الشيخ فبكى، فرأته العجوز فبكت ثم أنشأ يقول شعرًا



    يبكي فيه ابنه، ويصف حاله بعده وحبه له.



    فكتب عمر برد كلاب إلى المدينة. فلما قدم ودخل عليه، قال



    له عمر: ما بلغ من برّك بأبيك؟ قال: كنت أوثره وأكفيه أمره،



    وكنت إن أردت أن أحلب له لبنًا أجيء إلى أغزر ناقة في إبله،



    فأريحها وأتركها حتى تستقر، ثم أغسل أخلافها (ضروعها) حتى



    تبرد ثم أحلب له فأسقيه! فبعث عمر إلى أمية فجاءه فدخل عليه



    وهو يتهادى وقد ضعف بصره وانحنى، فقال له:



    كيف أنت يا أبا كلاب؟ فقال له: كما ترى يا أمير المؤمنين فقال:



    يا أبا كلاب، ما أحب الأشياء إليك اليوم؟ قال:



    ما أحب اليوم شيئًا، ما أفرح بخير ولا يسوؤني شر. فقال عمر:



    بل على ذلك - أي مع ذلك أخبرني -.



    قال: بلى، كلاب.. أحب أنه عندي فأشمه شمة وأضمه ضمة



    قبل أن أموت.. فبكى عمر! قال عمر: ستبلغ ما تحب



    إن شاء الله تعالى.. ثم أمر كلابًا أن يحلب لأبيه ناقة كما كان



    يفعل ويبعث بلبنها إليه ففعل وناوله عمر الإناء وقال:



    اشرب يا أيا كلاب. فأخذه فلما أدناه من فيه قال:



    والله يا أمير المؤمنين إني لأشم رائحة يدي كلاب!



    فبكى عمر وقال له: هذا كلاب عندك وقد جئناك به.



    فوثب إلى ابنه وضمه وجعل عمر والحاضرون يبكون وقالوا



    لكلاب: الزم أبويك فجاهد فيهما ما بقيا، ثم شأنك بنفسك



    بعدهما، وأمر له بعطائه وصرفه مع أبيه.. ولم يزل مقيمًا عندهما



    حتى ماتا.. وكان كلاب من خيار المسلمين...!



    * أتى أحد الولاة برجل قد جنى جناية، فأمر بضربه



    ، فلما مُدّ قال: بحق رأسك أمك إلا عفوت عني! فأبى،



    فقال: بحق عينيها! قال: اضرب. قال: بحق خدَّيها ونحرها!



    قال: اضرب. قال: بحق ثدييها! قال: اضرب. ثال: بحق سرتها.



    قال: دعوه لا ينحدر إلى أسفل
    avatar
    تيتو
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 226
    نقاط : 3372
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 09/10/2009
    العمر : 33
    الموقع : مكه

    رد: برالوالدين

    مُساهمة من طرف تيتو في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 10:36 am



    سمسم
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 132
    نقاط : 3145
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/11/2009

    رد: برالوالدين

    مُساهمة من طرف سمسم في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 1:11 pm

    يعطيك العافية
    انا سمسم
    avatar
    الفتى السعيد
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 18
    نقاط : 2168
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 25/01/2012
    الموقع : المملكه العربيه السعوديه

    رد: برالوالدين

    مُساهمة من طرف الفتى السعيد في الأربعاء يناير 25, 2012 10:52 am

    Laughing

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 10:07 am